استمرار الهجمات على عمال المساعدات الإنسانية

استمرار الهجمات على عمال المساعدات الإنسانية

قتل‭ ‬هجوم‭ ‬مروع‭ ‬على‭ ‬قافلة‭ ‬ومخزن‭ ‬مساعدات‭ ‬يديره‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬السوري‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬حلب‭ ‬20‭ ‬مدنياً‭ (‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أحد‭ ‬أعضاء‭ ‬طاقم‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭) ‬في‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬وتسبب‭ ‬في‭ ‬حرمان‭ ‬آلاف‭ ‬المدنيين‭ ‬من‭ ‬الغذاء‭ ‬والمساعدة‭ ‬الطبية‭ ‬اللذين‭ ‬تشتد‭ ‬الحاجة‭ ‬إليهما‭. ‬يقول‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬العطار،‭ ‬رئيس‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬السوري‭: ‬انحن‭ ‬محطمون‭ ‬تماماً‭ ‬بسبب‭ ‬وفاة‭ ‬أناس‭ ‬كثيرون،‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬أحد‭ ‬زملائنا،‭ ‬عمر‭ ‬بركات،‭ ‬مدير‭ ‬فرع‭ ‬منظمتناب‭. ‬وأضاف‭: “‬لقد‭ ‬كان‭ ‬عضواً‭ ‬ملتزماً‭ ‬وشجاعاً‭ ‬من‭ ‬عائلتنا‭… ‬يعمل‭ ‬بلا‭ ‬انقطاع‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬الشعب‭ ‬السوريب‭. ‬وبينما‭ ‬شهد‭ ‬الهجوم‭ ‬تغطية‭ ‬إعلامية‭ ‬واسعة‭ ‬وإدانة‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬له‭ ‬بصفته‭ ‬انتهاكاً‭ ‬صارخاً‭ ‬للقانون‭ ‬الإنساني‭ ‬الدولي،‭ ‬لم‭ ‬تلق‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬حدثت‭ ‬في‭ ‬نزاعات‭ ‬أخرى‭ ‬نفس‭ ‬القدر‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭. ‬في‭ ‬أغسطس،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬نعت‭ ‬الحركة‭ ‬وفاة‭ ‬خالد‭ ‬عبدالله،‭ ‬65‭ ‬عاماً،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬المتطوعين‭ ‬بجمعية‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬اليمني،‭ ‬والذي‭ ‬أصيب‭ ‬بطلق‭ ‬ناري‭ ‬في‭ ‬أغسطس‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬يعدّ‭ ‬لتوزيع‭ ‬الغذاء‭ ‬داخل‭ ‬مدينة‭ ‬تعز‭. ‬ويقول‭ ‬فؤاد‭ ‬المأخذي،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬اليمني‭: ‬ابخبرة‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬عاماً‭ ‬كمتطوع‭ ‬في‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬اليمني،‭ ‬أحدث‭ ‬خالد‭ ‬فارقاً‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬أشخاص‭ ‬كثرب‭. ‬

هذا المنشور متوفر أيضًا ب: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.