دراسة استقصائية تبين تأييد الأغلبية لقواعد الحرب

دراسة استقصائية تبين تأييد الأغلبية لقواعد الحرب

يرى معظم الأفراد الذين تم استجوابهم في دراسة استقصائية أجرتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤخراً أن قواعد الحرب التي تم وضعها خلال النصف الثاني من القرن العشرين لا تزال تحدث فارقاً هاماً في حماية الأرواح خلال النزاعات. ووفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة وين/غالوب العالمية WIN/Gallup International وشمل 17,000 شخص في 16 دولة، يرى نحو 80 في المئة من الأفراد المقيمين في بلدان في حالة حرب أن قتل المدنيين غير مقبول ولا يمكن اعتباره أحد عناصر الحرب التي يتعذر اجتنابها. ومع ذلك، بيّن الاستطلاع بعض الآراء المثيرة للقلق، فهناك عدد متزايد من الأفراد (ومتوسط العدد في جميع البلدان التي شملها الاستطلاع) يرون أن قتل المدنيين في مناطق النزاعات هو من عناصر الحرب التي يتعذر اجتنابها (من 30 في المئة عام 1999 إلى 34 في المئة عام 2016). انظر قسم المصادر، صفحة 29، للمزيد حول دراسة الأفراد والحرب الاستقصائية.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.