القتال في الموصل ينتهي تاركاً ندبات جروح دائمة

Photo: Ibrahim Sherkhan

القتال في الموصل ينتهي تاركاً ندبات جروح دائمة

انتهت العمليات العسكرية في الموصل في العراق في تموز/ يوليو، وعلى الرغم من ذلك لا تزال هناك الاحتياجات الإنسانية الهائلة – سواءً للسكان داخل المدينة أو للنازحين الذين يبلغ عددهم أكثر من 800 ألف شخص. وتواجه تحديات كثيرة تنتظر من يحاولون العودة إلى ديارهم. فقد تضررت الأحياء السكنية بفعل القتال العنيف، حيث تدمّرت بالكامل آلاف المنازل ومئات الطرق والجسور، ودمرت الكثير من محطات المياه ومحطات الكهرباء والمستشفيات والمدارس. وقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بإعادة تأهيل محطات ضخ المياه الرئيسية في الجزء الشرقي من الموصل، وشاركت في العديد من المشاريع في غرب الموصل. بحلول أوائل يوليو/ تموز، استقبل فريقٌ جراحي متنقل تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر يعمل في مستشفى الموصل العام أكثر من 650 حالة.

This post is also available in: الفرنسية الأسبانية