عن الصفحة الفرعية لمجلة الصليب الأحمر والهلال الأحمر

هدفنا هو ربطكم بقصص مؤثرة يرويها أشخاص يقيمون في مختلف أنحاء العالم ويواجهون تحديات هائلة بسبب الكوارث الطبيعية وتغير المناخ وحالات الطوارئ الصحية والنزاعات. ونود تقاسم ما نتعلمه من هذه القصص حتى نستطيع – سوية – أن نفهم على نحو أفضل الأوضاع التي يواجهها الكثير من الناس ومعرفة الطرق التي يمكننا جميعاً مساعدتهم بها على إيجاد الحلول. ونأمل أيضاً أن نشجعكم على التعاون مع جهات أخرى والانضمام إليها – بما في ذلك حركة الصليب الأحمر للهلال الأحمر – من أجل العمل على تحسين حياة جميع الناس في شتى أنحاء العالم.

هدفنا هو ربطكم بقصص مؤثرة يرويها أشخاص يقيمون في مختلف أنحاء العالم ويواجهون تحديات هائلة بسبب الكوارث الطبيعية وتغير المناخ وحالات الطوارئ الصحية والنزاعات. ونود تقاسم ما نتعلمه من هذه القصص حتى نستطيع – سوية – أن نفهم على نحو أفضل الأوضاع التي يواجهها الكثير من الناس ومعرفة الطرق التي يمكننا جميعاً مساعدتهم بها على إيجاد الحلول. ونأمل أيضاً أن نشجعكم على التعاون مع جهات أخرى والانضمام إليها – بما في ذلك حركة الصليب الأحمر للهلال الأحمر – من أجل العمل على تحسين حياة جميع الناس في شتى أنحاء العالم.

نسعى إلى الاضطلاع بذلك من خلال مساعدتكم على رؤية العالم بالطريقة التي يراه بها الأشخاص الذين يتصدون بشكل مباشر وعلى أساس يومي، للأزمات الإنسانية الكبرى التي يشهدها القرن الحادي والعشرون. عبر عيونهم. وبأصواتهم.

نقوم بذلك من خلال اصطحابكم إلى هناك، إلى صميم حياة الناس اليومية. وكفاحهم، وأحلامهم؛ وموسيقاهم، وأطباقهم، وعواطفهم، وأحزانهم. ومن خلال مرافقتهم وهم يسعون إلى إيجاد استراتيجيات مبتكرة لمعالجة المشاكل المعقدة التي تبدو مستعصية على الحل.

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

المجلة هي منشور صادر عن الحركة

للجنة‭ ‬الدولية‭ ‬للصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬منظّمة‭ ‬غير‭ ‬منحازة،‭ ‬حيادية‭ ‬ومستقلة؛‭ ‬مهمتها‭ ‬الإنسانية‭ ‬البحتة‭ ‬هي‭: ‬حماية‭ ‬أرواح‭ ‬وكرامة‭ ‬ضحايا‭ ‬النزاع‭ ‬المُسلّح‭ ‬وحالات‭ ‬العنف‭ ‬الأخرى‭ ‬وتقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬لهم‭. ‬وتسعى‭ ‬اللجنة‭ ‬الدولية‭ ‬للصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬درء‭ ‬المعاناة،‭ ‬بنشر‭ ‬وتعزيز‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬الإنساني،‭ ‬والمبادئ‭ ‬الإنسانية‭ ‬العالمية‭.‬

واللجنة‭ ‬الدولية‭ ‬للصليب‭ ‬الأحمر،‭ ‬التي‭ ‬تأسست‭ ‬عام‭ ‬1863،‭ ‬هي‭ ‬أصل‭ ‬اتفاقيات‭ ‬جنيف‭ ‬وحركة‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬الدولية‭. ‬وتقوم‭  ‬بتوجيه‭ ‬وتنسيق‭ ‬النشاطات‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬تديرها‭ ‬الحركة‭ ‬خلال‭ ‬النزاعات‭ ‬المُسلّحة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬العنف‭. ‬

الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬لجمعيات‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والهلال‭ ‬الأحمر‭ (‬IFRC‭)‬‭ ‬هو‭ ‬أكبر‭ ‬شبكة‭ ‬للأعمال‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬المتطوعين؛‭ ‬
وتصل‭ ‬إلى150‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬190‭ ‬جمعية‭ ‬وطنية‭ ‬من‭ ‬أعضائها‭. ‬ومعهم‭ ‬جميعاً،‭ ‬يعمل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬لجمعيات‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬قبل‭ ‬حدوث‭ ‬الكوارث‭ ‬وحالات‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية،‭ ‬خلالها‭ ‬وبعدها،‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬الاحتياجات‭ ‬وتحسين‭ ‬ظروف‭ ‬المعيشة‭ ‬للمتضررين‭. ‬وهي‭ ‬تقوم‭ ‬بذلك‭ ‬دون‭ ‬تحيُّز‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬جنسية،‭ ‬أو‭ ‬عرق،‭ ‬أو‭ ‬جنس،‭ ‬أو‭ ‬مُعتقد‭ ‬ديني،‭ ‬أو‭ ‬طبقة‭ ‬اجتماعية،‭ ‬أو‭ ‬رأي‭ ‬سياسي‭. ‬والاتحاد‭ ‬مُلتزم‭ ‬بشعار‭ ‬اإنقاذ‭ ‬الأرواح‭ ‬وتغيير‭ ‬الذهنياتب‭ ‬مسترشداً‭ ‬بالاستراتيجية‭ ‬2020-‭ ‬وهي‭ ‬خطة‭ ‬عمل‭ ‬جماعية‭ ‬للتصدي‭ ‬للتحديات‭ ‬الإنسانية‭ ‬والتنموية‭ ‬الكبرى‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬العقد‭. ‬

تُجسّد‭ ‬جمعيات‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬الوطنية‭ ‬عمل‭ ‬ومبادئ‭ ‬الحركة‭ ‬الدولية‭ ‬للصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬190‭ ‬دولة‭. ‬وتعمل‭ ‬الجمعيات‭ ‬الوطنية‭ ‬كجهات‭ ‬مساعدة‭ ‬للسلطات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬الحقل‭ ‬الإنساني،‭ ‬وتقدم‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الخدمات،‭ ‬من‭ ‬ضمنها‭ ‬برامج‭ ‬الإغاثة‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬الكوارث،‭ ‬والبرامج‭ ‬الصحية‭ ‬والاجتماعية؛‭ ‬كما‭ ‬تساعد‭ ‬الجمعيات‭ ‬الوطنية‭ ‬السكان‭ ‬المدنيين‭ ‬المتضررين‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الحروب،‭ ‬وتساند‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭ ‬للجيش،‭ ‬حيثما‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬مناسباً‭. ‬

مجلة الصليب الأحمر والهلال الأحمر

المحرر
مالكولم لوكارد

موظفة الاتصالات والمشرفة على المحتوى الرقمي
إرينا رووانو

أعضاء هيئة التحرير

اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية)
كورين باهيزي
Ewan Watson
ميغان روك

الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي)
ديرك سيغار
ماثيو كوشران
بانو ساريستو

قد يعجبك أيضاً قد يعجبك أيضاً

تفشي الأوبئة في المناطق الحضرية

تبين أن المدن المتنامية اليوم باتت تمثل حاضنات فعالة للأمراض المعدية. فكيف ينبغي للمدن والمنظمات الإنسانية والمجتمعات المحلية تجنّب الوباء الحضري المقبل؟

منشورات

رأيت مدينتي تحتضر: أصوات من الجبهات الأمامية للصراع الحضري في العراق وسوريا واليمن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، 2017 تعد الحروب الحضرية في العراق وسوريا واليمن من أكثر الصراعات فتكاً في عصرنا هذا. يستكشف هذا التقرير بشكل واضح، من خلال القصص المباشرة لسكان مدن مثل حلب في سوريا والموصل في العراق وتعز في اليمن، عواقب هذه [...]

“لا أحد يرانا، ولكننا حاضرون في الميدان”

تستخدم أفرقة المتطوعين عبر الإنترنت الحواسيب المحمولة وتبدي قدرا هائلاً من الحماس لدعم الجهات العاملة في مجال الإغاثة والمجتمعات المحلية التي تواجه جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والكوارث الطبيعية وغيرها من المشاكل الإنسانية الصعبة.