مقال

التقليل من بؤر مرض كوفيد -19 الساخنة التي ظهرت في إسبانيا خلال فصل الصيف

في ظل ارتفاع معدل الإصابة بمرض كوفيد-19 مجدداً في العديد من المدن الأوروبية، نزل المتطوعون الشباب إلى الشوارع في محاولة منهم للتخفيف من حدة تفشي الجائحة من خلال حمل رسالة صحية إلى الأماكن التي يرتادها الشباب

في حدود الساعة السابعة والنصف مساءً، يجتمع المراهقون والشباب في الساحة الملكية (Plaça Reial) في برشلونة لشرب الجعة والاستماع إلى موسيقى الصالصا على الهواء مباشرة. وتؤدي الموسيقى إلى شحن الشفق بمزيد من الأضواء.

وتنتشر أخطار فيروس كوفيد -19 لتملأ الجو أيضاً. وقد ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلد خلال أشهر الصيف، غير أنه في الوقت الذي يرتدي فيه العديد من الناس المنتشرين بين الحشود كمامات، وهو ما يقتضيه القانون، فقد تكون هناك حفنة من الناس لا تبدي التزاماً بذلك.

وترى فياما ساس البالغة من العمر 27 عاما، وليزبيث إنكارناسيون البالغة من العمر 18 عاماً في هذه الساحة أفضل مكان لتنبيه غير المصدقين بالمخاطر التي ينطوي عليها هذا المرض الذي قد يكون فتاكاً. وتنشط هاتان العاملتان في مجال الإعلام في إطار مشروع وضعه الصليب الأحمر الإسباني لتثقيف الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و23 عاماً بالمخاطر التي ينطوي عليها الفيروس والتدابير التي يتعين عليهم اتخاذها من أجل البقاء في مأمن من هذه الأخطار.

الموجة الثانية للجائحة في إسبانيا

باتت إسبانيا عرضة لموجة ثانية من جائحة فيروس كورونا؛ وقد نجمت في معظمها عن العدوى التي انتشرت في صفوف الشباب. ووفقاً لوزارة الصحة الإسبانية، فقد ارتفع العدد الإجمالي لحالات كوفيد-19 إلى أكثر من 1،2 مليون حالة ابتداءً من أوائل شهر نوفمبر، وهو التاريخ الذي فرضت فيه السلطات أيضاً جملة من التدابير من بينها حظر التجول المسائي بغية الحد من التجمعات الليلية.

وتقول السيدة ساس في هذا الشأن: “ثمة الكثير من الأطفال الذين لا يؤمنون أصلاً بوجود فيروس كورونا”. وتضيف قائلة: “وهم يقولون: لن يصيبنا مكروه. فلدينا مناعة ضد هذا المرض”.

وفي برشلونة والمناطق المحيطة بها، أصبحت الأماكن التي يرتادها الشباب، أي شواطئ المدينة المترامية الأطراف وحاناتها وميادينها العامة، هي الساحة التي تخاض فيها معركة مواجهة موجة العدوى القادمة. وكذلك الحال بالنسبة إلى البلدات الصغيرة التي لا تتاح فيها أمام الشباب الكثير من الأنشطة التي تشغلهم باستثناء التردد على الأماكن العامة. ولكن على نفس القدر من الأهمية، فإن ساحة المعركة تُخاض أيضاً على مستوى عقول الشباب أنفسهم الذين تتملكهم في أغلب الأحيان حالة من التمرد ضد تدابير مواجهة فيروس كورونا.

وتقترب موظفتا الصليب الأحمر من مجموعة من الشباب الموجودين في الساحة، وهما رجلان من إيطاليا وامرأة شابة من أندورا، ولم يكن أيا منهم يرتدي كمامة. وتطلب العاملتان من أفراد هذه المجموعة أن يخمنوا عما إذا كانتا تقفان على بعد مسافة مترين عن بعضهما البعض. ولقد صُدموا عندما علموا أن الفكرة التي يحملونها عن مسافة المترين هي أقصر بكثير مما هي عليه في الواقع. وبينت هاتان العاملتان لاحقاً مدى نجاعة الكمامات في منع انتشار القطيرات الملوثة بالفيروس.

“ثمة الكثير من الأطفال الذين لا يؤمنون أصلاً بوجود فيروس كورونا. وهم يقولون: لن يصيبنا مكروه. فلدينا مناعة ضد هذا المرض”. فياما ساس، متطوعة في الصليب الأحمر الإسباني

1). ليزبيث إنكارناسيون، البالغة من العمر 18 عاماً، بدأت مناوبتها المسائية كعاملة في حقل التوعية المجتمعية في برشلونة. “يخبرني الأطفال عن أفراد أسرهم الذين قضوا نحبهم. ويقول أحد الشباب إن أخاه كان يتعاطى المخدرات وحمل فيروس كوفيد إلى المنزل. ففقد جدته، ثم فقد جده بعد ثلاثة أسابيع من ذلك. وفقد بعد ذلك اثنين من أعمامه. وألقت الأسرة باللائمة فيما حدث على أخيه“.

 2). تشرع فياما ساس، البالغة من العمر 27 عاماً، في الاضطلاع بأنشطة التوعية المجتمعية في المدينة العتيقة في برشلونة.

“الفيروس حقيقي”

يتقبل أفراد المجموعة هذا العرض المقدم بصدر رحب ولكنهم ما انفكوا يثيرون طرقاً لتأكيد نظرية المؤامرة. ويقول شاب يبلغ من العمر 30 عاماً تقريباً: “هل تريدين معرفة الحقيقة؟” ويردف قائلاً: “أعتقد أن الفيروس حقيقي، ولكن هناك جهة ما وراء كل هذا”.

وتؤكد “إنكارناسيون” و”ساس” شيوع هذه المشاعر بين الناس. وقد راقب الفرع الكاتالوني للصليب الأحمر الإسباني، منذ مستهل أغسطس ونهاية سبتمبر، حوالي 000 115 شاب. ولاحظ أن نصف أفراد هذا العدد تقريباً كانوا يرتدون الكمامات بشكل صحيح. وقد وزعت الأفرقة في برشلونة وجميع أرجاء كاتالونيا حوالي 000 70 كمامة.

وبدأ الفريق يرى التغييرات وهي تحدث ببطء. ويتذكر العامل الإعلامي نجيم راهوتي ألوح البالغ من العمر 22 عاماً الحديث الذي دار بينه وبين مراهق في الثامنة عشر من العمر تقريباً في حي غراسيا بالمدينة. وقال في هذا الصدد: “كانوا يتصرفون كما لو أن الأمر برمته لا يعدو أن يكون مجرد مزحة”.

وبعد أسبوعين، التقى راهوتي ألوح بأفراد المجموعة نفسها على أحد شواطئ برشلونة. وقال: “حينما رأيتهم هذه المرة، كانوا يرتدون كمامات”. وأوضح أحد هؤلاء الأولاد قائلاً “لقد تحدثت إلى أمي. وأدركت أنه من الأهمية بمكان أن أكون قادراً على حماية جدتي من المرض. وقد أُصاب بأي شيء وأنقله إليها”.

1). نجيم راهوتي ألوح، البالغ من العمر 22 عاماً، وهو يتحدث إلى شابة إيرانية تدرس حالياً في برشلونة بشأن المخاطر التي ينطوي عليها فيروس كورونا. ويتعرض الطلاب على وجه التحديد لأعباء نفسية مع بداية السنة الدراسية.
2). من اليسار إلى اليمين، تتحدث العاملتان في حقل التوعية المجتمعية دولسي كابريرا (التي تعود أصولها إلى هندوراس) وأندريا ياكافيلكا (من بيرو) والبالغتان من العمر 26 عاماً مع اثنين من الشباب عن أفضل السبل الكفيلة بتجنب الإصابة بفيروس كورونا. وتعمل هاتان السيدتان ضمن أحد برامج الصليب الأحمر في منطقة كاتالونيا بإسبانيا، والذي وزعت في إطاره كمامات على حوالي 000 70 شاب.
3). من اليسار إلى اليمين، ماتيو أوغارتي توري البالغ من العمر 27 عاماً، ونجيم راهوتي ألوح البالغ من العمر 22 عاماً، وهما يتحدثان إلى مجموعة من الأطفال الصغار خارج محطة لمترو الأنفاق في برشلونة. ويؤكد هذان الشابان أن أحد أكبر التحديات التي يواجهانها يتمثل في إقناع المراهقين الصغار بأن فيروس كورونا يشكل تهديداً لهم ولأسرهم.

ذات صلة

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

من غيانا بكل حب

عن طريق الجو أو البر أو البحر. يشكل حصول كل مجتمع من المجتمعات المحلية على المعلومات عنصراً بالغ الأهمية لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

قد يثير هذا اهتمامك...

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

القِ نظرة