انهيارات جليدية قاتلة

عقب تساقط كثيف للثلوج في بعض مناطق أفغانستان وباكستان خلال شهر فبراير، لقي ما لا يقل عن 120 شخصاً مصرعهم إثر انهيار ثلجي أدى إلى تدمير أو تخريب عشرات المنازل. وقد لقي ما لا يقل عن 45 شخصاً في قرية واحدة حتفهم جرّاء الانهيار الثلجي في إقليم نورستان شمال شرق أفغانستان المتاخم لحدود باكستان. وقال محمد ماهاب خان، رئيس عمليات جمعية الهلال الأحمر الأفغاني: “في قرية أفسي بمنطقة بارغيماتال، دُمِّر 70 منزلاً بسبب الانهيارات الثلجية”.  وقد أدت العواصف الرملية والأراضي الجليدية إلى إعاقة جهود الإنقاذ كما جعلت بناء الملاجئ المؤقتة أمراً صعباً. وقبل ذلك بأسابيع قليلة، واجهت فرق البحث والإنقاذ التابعة للصليب الأحمر الإيطالي ظروفاً خطرة لإنقاذ 14 شخصاً عقب انهيار ثلجي طمر أحد فنادق مدينة بيسكارا الإيطالية وأسفر عن مقتل ستة أشخاص.

ذات صلة

هبوط سلس

بالنسبة للمتطوعين مثل سامي راهيكاينين، فإن بناء الثقة مع المهاجرين الذين يأتون إلى مكان جديد بحثًا عن حياة جديدة أمر بالغ الأهمية. هذه قصته.

النهر الذي يُعطي ويسلب

تشكل مخاطر الفيضانات التي تتعرض لها مقاطعة رانغبور في بنغلاديش تحدياً كبيراً يعترض حياة الناس في مجتمعات الصيد المحلية الصغيرة. ولا يزال الناس، حتى بعد الدمار الذي خلّفه موسم الرياح الموسمية في عام 2019، يسعون جاهدين لإعادة بناء سبل عيشهم من نقطة الصفر.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

قد يثير هذا اهتمامك...

مصادر خبيرة: رمضان عام 2020 لا يشبه غيره من الرمضانات

يستكشف الخبراء التحديات المفروضة والفرص المتاحة لإحداث تغيير صحيح خلال شهر رمضان في ظل جائحة كوفيد-19.

القِ نظرة