انهيارات جليدية قاتلة

عقب تساقط كثيف للثلوج في بعض مناطق أفغانستان وباكستان خلال شهر فبراير، لقي ما لا يقل عن 120 شخصاً مصرعهم إثر انهيار ثلجي أدى إلى تدمير أو تخريب عشرات المنازل. وقد لقي ما لا يقل عن 45 شخصاً في قرية واحدة حتفهم جرّاء الانهيار الثلجي في إقليم نورستان شمال شرق أفغانستان المتاخم لحدود باكستان. وقال محمد ماهاب خان، رئيس عمليات جمعية الهلال الأحمر الأفغاني: “في قرية أفسي بمنطقة بارغيماتال، دُمِّر 70 منزلاً بسبب الانهيارات الثلجية”.  وقد أدت العواصف الرملية والأراضي الجليدية إلى إعاقة جهود الإنقاذ كما جعلت بناء الملاجئ المؤقتة أمراً صعباً. وقبل ذلك بأسابيع قليلة، واجهت فرق البحث والإنقاذ التابعة للصليب الأحمر الإيطالي ظروفاً خطرة لإنقاذ 14 شخصاً عقب انهيار ثلجي طمر أحد فنادق مدينة بيسكارا الإيطالية وأسفر عن مقتل ستة أشخاص.

ذات صلة

حدائق الصحة

مقدمة: في العيادات الصحية والمستشفيات المنتشرة في أنحاء زمبابوي، تُعنى الأمهات والأمهات الحديثات الإنجاب بالحدائق المستدامة لتوفير وجبات حيوية ومُغذّية على الرغم من قسوة المناخ

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

قد يثير هذا اهتمامك...

العيش في بؤرة ساخنة

لطالما تجرعت أجزاء من منطقة الساحل خليطاً فتاكاً امتزجت فيه آثار تغير المناخ والنزاعات. وفي الوقت الحالي، أدى ظهور البؤر المناخية الساخنة – التي ترتفع فيها درجات الحرارة بوتيرة أسرع مما هي عليه في المناطق المجاورة – إلى وضع حدود القدرة على الصمود على المحك.

القِ نظرة