تقرير إخباري مرئي

القدرة على الصمود في إثيوبيا

حينما يشكل النزاع وتغير المناخ والجائحة العالمية والكوارث الأخرى تحدياً يعترض قدرة الملايين من الناس على الصمود في إثيوبيا.

سارت زمزم، وهي زعيمة مجتمعية في مسقط رأسها، على الأقدام لمدة 17 يوماً بحثاً عن الأمان، بعد أن أجبرها القتال الدائر في إقليم تيغراي بإثيوبيا على مغادرة منزلها في وقت سابق من هذا العام. وتقول زمزم، وهي واحدة من 23.5 مليون شخص في حاجة ماسة للمساعدة بسبب الآثار المجتمعة للعنف وتغير المناخ وجائحة كوفيد-19 وانتشار الجراد والجفاف والفيضانات: “تعرض منزلنا للحرق والنهب، وتوفي أحد أفراد أسرتنا، ووصلنا إلى هنا بعد مواجهة الكثير من الشدائد”.

وينحدر أكثر من 80 في المائة من المتضررين من النزاع من خارج منطقة تيغراي. وفي هذا الفيديو المؤثر، نلتقي أيضاً بمتطوعين في الصليب الأحمر الإثيوبي يخاطرون بحياتهم لمساعدة الأشخاص المتضررين من القتال، أو المعتلين بسبب الأمراض أو سوء التغذية. ويقول بييني، وهو سائق سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر الإثيوبي: “هناك بعض الأشياء التي رأيتها والتي جعلتني أشعر بالخوف، مثلي في ذلك مثل أي شخص آخر”. ويضيف قائلاً: “ولكنني أعتقد أن لدي قصة كبيرة لأرويها في المستقبل، وأشعر أنني فعلت شيئاً جيداً … وهو مساعدة الناس وجعل حياتهم أفضل”.

هناك بعض الأشياء التي رأيتها والتي جعلتني أشعر بالخوف، مثلي في ذلك مثل أي شخص آخر, ولكنني أعتقد أن لدي قصة كبيرة لأرويها في المستقبل، وأشعر أنني فعلت شيئاً جيداً … وهو مساعدة الناس وجعل حياتهم أفضل .

Bبييني,  جمعية الصليب الأحمر الإثيوبي

ذات صلة

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

من غيانا بكل حب

عن طريق الجو أو البر أو البحر. يشكل حصول كل مجتمع من المجتمعات المحلية على المعلومات عنصراً بالغ الأهمية لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

قد يثير هذا اهتمامك...

تكبيل أيدي مقدمي المساعدة | الجزء الثاني

تنطوي القوانين التي ترمي إلى الحد من الدعم المقدم للجماعات التي تعتبر “إرهابية” على آثار غير مقصودة على المعونة الإنسانية – في الأماكن التي تشتد فيها الحاجة إلى هذه المعونة.

القِ نظرة