تقرير إخباري مرئي

من غيانا بكل حب

عن طريق الجو أو البر أو البحر. يشكل حصول كل مجتمع من المجتمعات المحلية على المعلومات عنصراً بالغ الأهمية لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

في هذا الفيديو القصير، نلتحق بالصليب الأحمر في غيانا كفريق يسافر على متن طائرات وشاحنات صغيرة، وقوارب نهرية للوصول إلى المجتمعات المحلية الأصلية ومجتمعات المهاجرين المقيمة في المناطق النائية لتبادل المعلومات الهامة، فضلاً عن تقديم مستلزمات النظافة الصحية والتنظيف، لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

وتتمثل الخطوة الأولى في كسب ثقة السكان المحليين والحصول على دعمهم وتأييدهم من خلال مد جسور التواصل أولاً مع قادة المجتمعات المحلية، الذين يشار إليهم في المجتمعات المحلية الأصلية باسم توشاو (Toshao). وأسفرت الجهود التي بذلها هؤلاء القادة في إحداث تغيير إيجابي في السلوكيات التي تحول دون انتشار مرض كوفيد-19. وفي صفوف سائقي القوارب (شريان حياة المجتمعات المحلية المقيمة على ضفتي النهر)، على سبيل المثال، أصبح ارتداء الكمامات وتنظيف القوارب بانتظام هو القاعدة السائدة.

ذات صلة

هبوط سلس

بالنسبة للمتطوعين مثل سامي راهيكاينين، فإن بناء الثقة مع المهاجرين الذين يأتون إلى مكان جديد بحثًا عن حياة جديدة أمر بالغ الأهمية. هذه قصته.

النهر الذي يُعطي ويسلب

تشكل مخاطر الفيضانات التي تتعرض لها مقاطعة رانغبور في بنغلاديش تحدياً كبيراً يعترض حياة الناس في مجتمعات الصيد المحلية الصغيرة. ولا يزال الناس، حتى بعد الدمار الذي خلّفه موسم الرياح الموسمية في عام 2019، يسعون جاهدين لإعادة بناء سبل عيشهم من نقطة الصفر.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

قد يثير هذا اهتمامك...

التقليل من بؤر مرض كوفيد -19 الساخنة التي ظهرت في إسبانيا خلال فصل الصيف

في ظل ارتفاع معدل الإصابة بمرض كوفيد-19 مجدداً في العديد من المدن الأوروبية، نزل المتطوعون الشباب إلى الشوارع في محاولة منهم للتخفيف من حدة تفشي الجائحة من خلال حمل رسالة صحية إلى الأماكن التي يرتادها الشباب

القِ نظرة