تقرير إخباري مرئي

هبوط سلس

بالنسبة للمتطوعين مثل سامي راهيكاينين، فإن بناء الثقة مع المهاجرين الذين يأتون إلى مكان جديد بحثًا عن حياة جديدة أمر بالغ الأهمية. هذه قصته.

“نحن أول من يلتقون بهم عندما يصلون إلى بلدنا عادةً”. يقول سامي راهيكاينين، الذي يعمل مع متطوعي الصليب الأحمر الفنلندي الذين يرحبون بالأشخاص الذين يصلون إلى فنلندا كجزء من برنامج إعادة التوطين في البلاد؛ “نحاول جعل عملية وصول الناس سلسة قدر الإمكان.”

“يسافر الكثيرون لفترة طويلة قد تستغرق يومين إلى ثلاثة أيام” يقول راهيكاينين، وهو يقف أمام بوابة القادمين الى مطار هلسنكي الدولي، بينما تركن الطائرات في الخلفية الى جانب البوابات المخصصة لها. إن الأشخاص الذين يستقبلهم قد يكونوا قد بدأوا رحلتهم إلى برّ الأمان قبل فترة طويلة من صعودهم الطائرة. قد يكون البعض قد نجا من الصراع أو عاش في مخيمات اللاجئين لفترة طويلة، بينما قد يكون البعض الآخر قد تعرض للصدمات أو لديه مشاكل صحية.

“لذلك نحاول أن نقدم لهم الدعم وكسب ثقتهم من خلال تقديم أشد الترحيب – من خلال أفعالنا، وتواجدنا وخلقنا لبيئة آمنة.”

في هذا الفيديو الذي تبلغ مدته 5 دقائق، والذي التقطه سامي باستخدام هاتفه الذكي، يقدم فيه بعض النصائح التي تعلّمها فريقه. اخلقوا جوًا آمنًا وهادئًا، وفكّروا مسبقًا وقدموا معلومات تساعدهم على الاستعداد لما سيحدث بعد ذلك. يقول: “أولئك الذين يصلون يكونوا متعبين للغاية احياناً أو حتى خائفين من طرح الأسئلة. لذا فإن تقديم المعلومات هو جزء من بناء الثقة.”

ذات صلة

النهر الذي يُعطي ويسلب

تشكل مخاطر الفيضانات التي تتعرض لها مقاطعة رانغبور في بنغلاديش تحدياً كبيراً يعترض حياة الناس في مجتمعات الصيد المحلية الصغيرة. ولا يزال الناس، حتى بعد الدمار الذي خلّفه موسم الرياح الموسمية في عام 2019، يسعون جاهدين لإعادة بناء سبل عيشهم من نقطة الصفر.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

قد يثير هذا اهتمامك...

العطاء للآخرين هو إعطاء معنى لكل يوم نعيشه

لا تعمل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على جمع الناس فحسب، بل تحفزهم أيضاً على الانضمام إلى مجموعات المتطوعين التي تتيح لأي شخص أن يبادر إلى العمل بصورة سريعة وهادفة.

القِ نظرة