تقرير إخباري مرئي

الفلبين: العشب البحري يقدم حلولاً للتصدي لويلات المناخ في إحدى الجزر

كيف أصبح أحد الأطعمة الصحية المراعية للنظام الإيكولوجي والمستخرجة من البحر عنصراً رئيسياً في الجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية التي تعيش في إحدى الجزر لمواجهة العواصف العاتية.

يصعد روني وجيرلين فيلاسينو كل صباح على متن قاربهما الضيق الشبيه بالزورق (يُعرف باسم بانجكا) ويجدفان لرعاية محاصيلهما المزروعة في المياه الضحلة المقابلة للساحل المجاور لمنزلهما الشاطئي.  

 وعلى غرار الكثير من السكان المقيمين في جزيرة إيلين الواقعة جنوب جزيرة ميندورو الفلبينية الأوسع منها مساحة بكثير، تزرع عائلة فيلاسينو مجموعة متنوعة من الأعشاب البحرية وتحصدها وتجففها وتبيعها. ولا تشكل هذه النباتات المالحة واللذيذة أطعمة شهية فحسب – تُستخدم في السلطات والأطباق المخللة وحساء الأغذية البحرية  بل تشكل أيضاً مكونات رئيسية في عدد وافر من المنتجات التجارية بدءاً من الآيس كريم وانتهاءً بالشامبو.  

 ولكن ظروف الحياة أصبحت أكثر صعوبة في السنوات الأخيرة بالنسبة للعديد من المزارعين العاملين على اليابسة وفي البحر من أمثال عائلة فيلاسينو. ويواجه هؤلاء المزارعون مناخاً أشد تقلباً، وأنماط طقس أقل توقعاً، وعواصف أكثر حدة، مثل إعصار فانفون (أو أورسولا، كما يطلق عليه هنا) الذي وقع في العام الماضي ودمر جلّ مواقع العشب البحري القائمة في الجزيرة.  

 وتقول جيرلين فيلاسينو: “لقد نجت مزرعتنا من الأعاصير عدة مرات لأن زوجي كان يجمع العشب البحري قبل قدوم الأعاصير وكنا ننقلها إلى أماكن قريبة من الشاطئ”. وتضيف قائلة: “ولكن في 25 ديسمبر من العام الماضي، قدم إعصار أورسولا خلال فترة نضج العشب البحري فجرف حقولنا“. 

وتعرضت المنازل للدمار. وتحطمت القوارب. وجرف البحر آلاف الأمتار من الحبال التي يربط بها المزارعون محاصيلهم من العشب البحري.  

على متن هذا المركب الصغير الشبيه بالزورق، والمسمى بانجكا، يتعهد روني وجيرلين فيلاسينو مزرعة عشب بحري تمثل مورد كسب عيشهما الرئيسي. ومع ذلك، تزيد أنماط الطقس التي لا يمكن التنبؤ بها والعواصف الأشد تطرفاً من مصاعب الحياة. وفي ديسمبر 2019، قضى إعصار فانفون، المعروف محلياً باسم إعصار أورسولا، على العملية برمتها.   | مُصوّر: Alecs Ongcal/IFRC

خطر الانجراف 

تقول مارييل راموس، وهي متطوعة لدى الصليب الأحمر الفلبيني في جزيرة إيلين: خلال بضعة أيام لا غير، فقد الناس منازلهم وفقد مجتمع محلي برمته مصدر رزقه الرئيسي“. وتضيف السيدة راموس التي التحقت بمتطوعي الصليب الأحمر المحليين الآخرين لمساعدة المجتمع المحلي على التعافي، قائلة: “مثلما حدث للسكان الذين يعيشون في هذه الجزر، فقد جُرفت مواقع العشب البحري التي زرعوها. 

 وتكمن المشكلة في أن مزارعي العشب البحري، مثلهم في ذلك مثل الكثير من المزارعين العاملين على اليابسة، يقترضون الأموال في بداية كل موسم زراعي لشراء الشتلات التي تلزمهم لزراعة محاصيلهم. وقد أنهى العديد منهم الموسم الزراعي لعام 2019 مثقلين بالديون ودون جني أي محصول، وهو ما يعني عدم وجود أي جهة قادرة على إقراضهم المال اللازم لإعادة الغرس. 

“لقد نجت مزرعتنا بالفعل من الأعاصير في العديد من المرات لأن زوجي كان يجمع العشب البحري قبل قدوم الأعاصير … ولكن في 25 ديسمبر من العام الماضي، قدم إعصار أورسولا خلال فترة نضج العشب البحري فجرف حقولنا“.
جيرلين فيلاسينو، مزارعة الأعشاب البحرية 

تُبحر عائلة فيلاسينو كل صباح على متن مركبها الصغير الذي يسع شخصين، ويُطلق عليه اسم بانجكا، ويشرع أفرادها في طرح الحبال مع فسائل العشب البحري أو في العناية بالمحاصيل التي سبق لهم زراعتها. وتعود مزرعة عائلة فيلاسينو الآن إلى وضعها الطبيعي بعد الدعم الذي قدمه برنامج يعنى بسبل العيش ويديره الصليب الأحمر الفلبيني ولجنة محلية للتعافي (وبدعم من الاتحاد الدولي). | مُصوّر: Alecs Ongcal/IFRC

نهج جديد 

أصبح من الواضح للصليب الأحمر الفلبيني في هذه المرحلة أن هذه المجتمعات المحلية الجزرية بحاجة إلى ما هو أكثر من مجرد إمدادها بالمواد الغذائية الطارئة. ولذلك، فإن الجزء الرئيسي من خطة التعافي يتمثل في المساعدات المعيشية التي تقدم في صورة منح نقدية مشروطة ترمي إلى مساعدة مزارعي العشب البحري المؤهلين في الحصول على رأس المال الذي يلزمهم لتسوية ديونهم، وشراء الشتلات للموسم الزراعي المقبل، وتعويض القوارب والحبال والمعدات التي تعرضت للتلف. 

وتُتّخذ القرارات المتعلقة بتحديد من يتعين مساعدتهم على المستوى المحلي، من خلال لجنة مجتمعية للتعافي، وبإشراف من الصليب الأحمر. وبذلك، سيُشرك المجتمع المحلي في العملية ويمكنه ضمان حصول أشد الأشخاص احتياجاً على الدعم الذي يحتاجونه بالفعل.  

 وتقول لوريلين إرمينو فيلاسينو، إحدى أعضاء لجنة التعافي المحلية: “لقد قدم ذلك مساعدة عظيمة. وتردف قائلة: لم يتبق بحوزة بعض المزارعين أي شيء بالفعل“.  

ويرى روني وجيرلين فيلاسينو أن هذه المنح كانت بمثابة طوق نجاة، حيث أتاحت لهما شراء 250 كيلوغراماً من الشتلات، فضلاً عن شراء معزات وإمدادات أخرى ساعدتهما على البقاء في وقت عطّلت فيه جائحة كوفيد-19 الاقتصاد المحلي أيضاً. وتقول جيرلين فيلاسينو: “جاءت الأموال التي استخدمناها لشراء العشب البحري من الصليب الأحمر”. وتمضي قائلة: وقد قمنا ببيع العشب البحري الذي حصدناه حتى نستطيع شراء المزيد من العشب البحري لأغراض الغرس“.  

يُستخدم العشب البحري، في شتى أنحاء الفلبين، في حساء معكرونة النودلز وطبق السيفيتشي وحتى في الحلويات الهلامية. وتقوم هنا لوريلين إرمينو فيلاسينو، وهي إحدى أعضاء لجنة التعافي المحلية، بتحضير الأتسارا، وهي سلطة بالصلصلة تتكون من الجزر والخل وعصير الأناناس والبصل والفلفل الحلو والعشب البحري بطبيعة الحال. وتقول لوريلين: “أتمنى أن يطلع المزيد من الناس على الاستخدامات العديدة للعشب البحري”. | مُصوّر: Alecs Ongcal/IFRC

وصفات تثير القدرة على الصمود: الأتسارا (العشب البحري المخلل)

ذات صلة

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اطلع على المزيد...

الاشتراك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

اشترك في رسالتنا الإخبارية للحصول على موجز للتقارير الإخبارية المستقاة من الصليب الأحمر والهلال الأحمر