التصنيف: Health

مصادر خبيرة: ذوي الإعاقات يتعرضون في الغالب للإغفال خلال الأزمات

[vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content_no_spaces" content_placement="top"][vc_column][vc_empty_space][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row" content_placement="middle"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1594715449052{padding-top: 30px !important;padding-bottom: 0px !important;}"] <h5 style="text-align: center;"><span style="color: #ff0000; font-size: 16px;"><strong>فيديو خاص | كوفيد-19 </strong></span></h5> <h1 style="text-align: center; font-family: lora; font-weight: 400px;"><span style="; font-size: 60px;">مصادر خبيرة: ذوي الإعاقات يتعرضون في الغالب للإغفال خلال الأزمات</span></h1> <h5 style="text-align: center;"><span style="font-family: lora; color: #808080;">هل يتعرض الأشخاص ذوي الإعاقة للإغفال خلال جائحة كوفيد-19؟</span></h5> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row][/vc_row][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content" content_placement="top" css=".vc_custom_1567816214715{margin-top: 20px !important;}"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_video link="https://youtu.be/gFjCKZpSfaU" align="center"][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6"][vc_column_text el_class="hrB"] <hr /> <p style="font-size: 14px; text-align: right;">يوليو 2020</p> <span style="color: #808080;">الإبلاغ:</span> <span style="color: #808080;"><strong>Malcolm Lucard</strong></span> <p style="font-size: 14px; text-align: right;"><span style="color: #808080;">إنتاج:</span> <span style="color: #808080;"><strong>Thibault Lauritzen</strong></span></p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">لا تؤثر الطوارئ الصحية على الجميع بنفس الطريقة. وتجبر جائحة كوفيد-19، على سبيل المثال، الناس على التباعد الجسدي وعلى البقاء في بيوتهم قدر الإمكان. ولكن قد يصبح الأشخاص المصابون بإعاقات بدنية معزولين وضعفاء بصفة خاصة. ومن المحتمل ألا تكون جهات تقديم المساعدة أو نظم الدعم متاحة لخدمتهم.</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row"][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_single_image image="14654" img_size="full" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text] <p style="line-height: 2em;">وتصبح حماية النفس من العدوى أشد صعوبة ويواجه العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة خطراً أكبر بسبب الحالات المرضية الموجودة لديهم من قبلُ. ومما يزيد الأمور سوءاً عدم إتاحة الرسائل الصحية ورسائل الوقاية الهامة دائماً بحيث يكون بإمكان ذوي الإعاقات البصرية أو السمعية أو البدنية الحصول عليها. وتقول دلال التاجي، وهي أستاذة ومدافعة عن الأشخاص ذوي الإعاقات وتعيش وتمارس مهنة التدريس في قطاع غزة: "في حالات الطوارئ، يتعرض الأشخاص ذوو الإعاقة للإغفال في أغلب الأحيان". وفي هذه الحلقة من حلقات مصادر الخبرة، توضح السيدة التاجي التحديات التي يواجهها الأشخاص الذين يعانون من إعاقات ويعيشون في مناطق النزاعات أو في أماكن أخرى متضررة من هذه الأزمة.</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="14658" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="14662" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_section css=".vc_custom_1568735058526{margin-top: 20px !important;}"][vc_row css=".vc_custom_1568735098366{margin-top: 20px !important;}"][vc_column][vc_column_text] <h2 style="text-align: center;">موصى به</h2> [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_basic_grid post_type="post" max_items="9" style="pagination" items_per_page="3" item="8745" grid_id="vc_gid:1594715391275-89a2ce43-907e-10" taxonomies="235"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section]
Read More

كوفيد-19 أو الجوع؟

[vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content_no_spaces" content_placement="top"][vc_column][vc_empty_space][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row" content_placement="middle"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1591707699267{padding-top: 30px !important;padding-bottom: 0px !important;}"] <h5 style="text-align: center;"><span style="color: #ff0000; font-size: 16px;"><strong>فيديو خاص | كوفيد-19 </strong></span></h5> <h1 style="text-align: center; font-family: lora; font-weight: 400px;"><span style="; font-size: 60px;">مصادر خبيرة: كوفيد-19 أو الجوع؟</span></h1> <h5 style="text-align: center;"><span style="font-family: lora; color: #808080;">الأسر الأفريقية بين خياري الحياة أو الموت </span></h5> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content" content_placement="top" css=".vc_custom_1567816214715{margin-top: 20px !important;}"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_video link="https://youtu.be/Hw0OiK_7OHs" align="center"][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6"][vc_column_text el_class="hrB"] <hr /> <p style="font-size: 14px; text-align: left;"><span style="color: #808080;">الإبلاغ<strong> Malcolm Lucard</strong></span></p> <p style="font-size: 14px; text-align: left;"><span style="color: #808080;">إنتاج</span> <span style="color: #808080;"><strong>Thibault Lauritzen</strong></span></p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">لقد دمر الجفاف الذي طال أمده، وغزو الجراد، وفترات الفيضانات الشديدة والنزاعات، سلاسل الإمدادات الغذائية في مناطق كثيرة من أفريقيا. وفي ظل توقف نشاط موانئ الشحن الرئيسية وتجميد معظم رحلات النقل الجوي وإغلاق الأسواق بسبب جائحة <strong>كوفيد-19</strong>، فقد تواجه الكثير من الأسر المعيشية الأفريقية معضلة وجودية تُخيّر فيها بين الموت بكوفيد-19 أو الموت جوعاً.</p> [/vc_column_text][vc_single_image image="13971" img_size="full" add_caption="yes"][vc_column_text] <p style="line-height: 2em;">ويرى مايكل تشارلز من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أن هذا الخيار لا يمثل بالضرورة خياراً مطلقاً. <strong>فبوسعنا حماية الناس من كوفيد-19 مع تقديم المساعدة النقدية والغذائية لهم أيضاً،</strong> وتعزيز الإنتاج الغذائي المحلي وتحقيق توازن أفضل بين مخاطر كوفيد-19 والعديد من المخاوف الأخرى التي تساور الأسر الأفريقية. ويقول في هذا الصدد: "لا يمكن النظر إلى كوفيد-19 من خلال عواقبه الصحية المباشرة فقط". ويضيف قائلاً: "يؤثر هذا المرض على كل جانب من جوانب من الحياة، من توافر الإمدادات الغذائية الأساسية، إلى قدرة الناس على كسب الدخل الذي يحتاجونه لشراء المواد الغذائية المتاحة".</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" css=".vc_custom_1567870619568{margin-top: 50px !important;}"][vc_row][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13976" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13980" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_section css=".vc_custom_1568735058526{margin-top: 20px !important;}"][vc_row css=".vc_custom_1568735098366{margin-top: 20px !important;}"][vc_column][vc_column_text] <h1 style="text-align: center;">موصى به</h1> [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_basic_grid post_type="post" max_items="9" style="pagination" items_per_page="3" item="8745" grid_id="vc_gid:1591707011451-4be2e93a-c81f-0" taxonomies="235"][/vc_column][/vc_row][/vc_section]
Read More

العطاء للآخرين هو إعطاء معنى لكل يوم نعيشه

[vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content_no_spaces" content_placement="top"][vc_column][vc_empty_space][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row" content_placement="middle"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1590571005968{padding-top: 30px !important;padding-bottom: 0px !important;}"] <h5 style="text-align: center;"><span style="color: #ff0000; font-size: 16px;"><strong>فيديو خاص | كوفيد-19 </strong></span></h5> <h1 style="text-align: center; font-family: lora; font-weight: 400px;"><span style="; font-size: 60px;">العطاء للآخرين هو إعطاء معنى لكل يوم نعيشه</span></h1> <h5 style="text-align: center;"><span style="font-family: lora; color: #808080;">لا تعمل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على جمع الناس فحسب، بل تحفزهم أيضاً على الانضمام إلى مجموعات المتطوعين التي تتيح لأي شخص أن يبادر إلى العمل بصورة سريعة وهادفة.</span></h5> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row][/vc_row][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content" content_placement="top" css=".vc_custom_1567816214715{margin-top: 20px !important;}"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em;"><span style="color: #333333;"><b>Angela</b></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/KK7mHkBym-8" align="center"][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6"][vc_column_text el_class="hrB"] <hr /> <p style="font-size: 14px; text-align: left;">الإبلاغ <span style="color: #808080;"><strong>Malcolm Lucard</strong></span></p> <p style="font-size: 14px; text-align: left;"><span style="color: #808080;"><strong>إنتاج REON Studio</strong></span></p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">وتؤثر جائحة فيروس كورونا المستجد على الجميع. وتكتسي طابعاً عالمياً بطريقة تختلف فيها إلى حد ما عن كل الكوارث الطبيعية أو الأزمات الصحية التي حدثت أخيراً. وليس من المستغرب أن نرى هذا المستوى الذي لم يسبق له مثيل من التكافل والعمل الإنساني والوحدة حيث يبادر أناس عاديون لم يسبق لهم قطّ القيام بعمل إنساني تطوعي إلى العمل ومساعدة الجيران والغرباء على حد سواء.</p> [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">وأنجيلا هي واحدة من هؤلاء المتطوعين الجدد، وهي أم لطفلين وتقيم في فلورنسا بإيطاليا، وقد تمكنت من تحقيق رغبتها في مساعدة أبناء مدينتها من خلال تلقي دورة تدريبية جديدة وسريعة للمتطوعين أتاحها لها <a href="https://www.cri.it/home">الصليب الأحمر الإيطالي</a>. وتقول أنجيلا، التي ترى في عمليات تسليم الغذاء والدواء يومياً للمسنين هي هدية تقدمها لنفسها: "لقد كانت الرغبة في أن أكون متطوعة تراودني في بعض الأحيان". وتضيف قائلة: "أرى أن هذا العمل يعطي بالفعل معنى ليومي ويحمل قدراً من الإثارة".</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13024" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13028" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_row full_width="stretch_row_content" gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_separator][vc_column_text] <h3 style="line-height: 2em;"><span style="color: #333333;"><strong>لودوفيكا</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/BlZDpfPlmGo" align="center"][vc_column_text] <p style="line-height: 2em;">التحقت لودوفيكا بمجموعة المتطوعين المؤقتين التابعين للصليب الأحمر الإيطالي. وكانت تراودها دائماً الرغبة في التطوع، ولكنها لم تنفذ هذا الخيار حينها لأسباب مختلفة. وحينما وصلت جائحة كوفيد-19 إلى إيطاليا، رأت أن هذه اللحظة هي أفضل فرصة للمبادرة إلى التطوع. وقالت في هذا الشأن: "<em>حينما شرعت في هذا العمل سألتني جدتي عن السبب الذي دفعني إلى هذا الخيار، وإلى تعريض نفسي للخطر. لقد وضعت نفسي في مكان أولئك الذين لا يقف إلى جانبهم أحد، ولهذا السبب قررت التطوع</em>".</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row_content"][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13717" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13721" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row_content" gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_separator][vc_column_text] <h3 style="line-height: 2em;"><span style="color: #333333;"><strong>ماركو</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/jWAxpScF3oE" align="center"][vc_column_text] <p style="line-height: 2em;">قبل الشروع في تخفيف إجراءات الحجر التي فُرضت في إيطاليا، كان المتطوعون من أمثال ماركو ينقلون الأدوية ومنتجات أساسية أخرى إلى الأشخاص الذين كانوا عرضة لأشد الأخطار، مثل المسنّين. ويقول ماركو في هذا الصدد إن الناس كانوا ينتظرونهم وكان ذلك أهم حدث يشهدونه في يومهم. ويضيف في هذا الصدد: "<em>حينما يروننا قادمين كمتطوعين في الصليب الأحمر، تغمرهم السعادة البالغة ويبدون لنا تقديرهم وامتنانهم، وهو ما يثلج صدورنا كثيراً</em>". ويرى ماركو أن العمل التطوعي قد غيّره وجعله يعتقد أنه إذا كان البشر قادرين عل أن يحلموا بعالم مغاير، فإن بوسعهم تحقيق ذلك.</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_section full_width="stretch_row_content" css=".vc_custom_1590571505492{margin-top: 20px !important;}"][vc_row][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13730" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="13734" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][vc_row css=".vc_custom_1568735098366{margin-top: 20px !important;}"][vc_column][vc_column_text] <h2 style="text-align: center;"><strong>موصى به</strong></h2> [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_basic_grid post_type="post" max_items="9" style="pagination" items_per_page="3" item="8745" grid_id="vc_gid:1590664855487-a3574d98-d3af-7" taxonomies="235"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section]
Read More

“لا أحد يرانا، ولكننا حاضرون في الميدان”

[vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content_no_spaces" content_placement="top"][vc_column][vc_empty_space][vc_empty_space][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row" content_placement="middle"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1587043170171{padding-top: 30px !important;padding-bottom: 0px !important;}"] <h5 style="text-align: center;"><span style="color: #ff0000; font-size: 16px;"><strong>فيديو خاص | كوفيد-19 </strong></span></h5> <h1 style="text-align: center; font-family: lora; font-weight: 400px;"><span style="; font-size: 60px;">"لا أحد يرانا، ولكننا حاضرون في الميدان"</span></h1> <h5 style="text-align: center;"><span style="font-family: lora; color: #808080;">تستخدم أفرقة المتطوعين عبر الإنترنت الحواسيب المحمولة وتبدي قدرا هائلاً من الحماس لدعم الجهات العاملة في مجال الإغاثة والمجتمعات المحلية التي تواجه جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والكوارث الطبيعية وغيرها من المشاكل الإنسانية الصعبة.</span></h5> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content" content_placement="top" css=".vc_custom_1567816214715{margin-top: 20px !important;}"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_video link="https://youtu.be/Qf8UvFg80Ms" align="center"][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6"][vc_column_text el_class="hrB"] <hr /> أبريل 2020 الإبلاغ <strong>Malcolm Lucard</strong> <p style="font-size: 14px; text-align: right;">إنتاج <span style="color: #808080;"><strong>Irina Ruano</strong></span></p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] في مدينة مودينا الواقعة في شمال إيطاليا، تقف المتطوعة في الصليب الأحمر الإيطالي "كيارا غورني" في طليعة العاملين في مكافحة فيروس كورونا المستجد. ولكن لا يمكن لك رؤيتها وهي تنشط فقط على متن سيارة إسعاف أو داخل أحد المستشفيات. وقد فُرض على "غورني"، مثلما فُرض على معظم الناس القاطنين في شمال إيطاليا، ملازمة بيتها. ولذلك، فهي تعمل من منزلها الواقع بالقرب من بؤرة جائحة فيروس كورونا في إيطاليا. وبعد الانتهاء من إطعام ابنتيها الرضيعتين، تباشر كل صباح عملها من مكتبها الذي يوجد على بعد أمتار قليلة من الطاولة التي تغير عليها حفاضات البنتين. والسيدة "غورني" عاملة متمرسة في مجالي الاستجابة لحالات الطوارئ والتدريب، وهي واحدة من 30 متطوعاً من متطوعي الصليب الأحمر الإيطالي عبر الإنترنت الذين يضطلعون بالعديد من المهام من بينها صياغة البيانات الميدانية المحدثة في صورة تقارير يمكن استخدامها لأغراض صنع القرارات، ويضعون خرائط آنية تتتبع الاحتياجات المتطورة بسرعة، ويترجمون آخر الرسائل الصحية. وتقول السيدة "غورني": "نترجم الوثائق الهامة مثل البروتوكولات الصحية الجديدة التي تقدم للجمهور وتتطور يومياً مع تطور حالات الطوارئ". فما هي أصعب المهام المسندة إليها فيما يتعلق بمرض فيروس كورونا؟ ترى السيدة "غورني"، التي يتعين عليها تصفح مواقع الإنترنت، وإجراء عشرات المكالمات الهاتفية، ومقارنة الأسعار، ومحاولة التأكد من موثوقية المنتجات التي تتوقف حياة زملائها عليها، أنها تتمثل في: "البحث عن أكبر كم من معدات الحماية الشخصية التي يمكن العثور عليها". وتقول غورني، وهي من المستجيبين الأوائل لجميع حالات الطوارئ، بدءاً بالزلازل وانتهاءً الفيضانات: "لقد بات الأمر صعباً للغاية". وتضيف قائلة: "هذه إحدى أصعب المهام التي اضطلعت بها. ولكنني ممتنة أشد الامتنان لكل أوجه الدعم والمعلومات المتبادلة بين الزملاء خلال هذه الحالة الطارئة". وقد تزايد التطوع عبر الإنترنت تزايداً سريعاً خلال السنوات الأخيرة وأدى ظهور فيروس كورونا المستجد إلى تسريع السير في هذا الاتجاه. ومع ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعملون، في ظل حالة الإغلاق أو الحجر الصحي، انطلاقاً من منازلهم، فقد أصبح هؤلاء العاملون في المجال الإنساني الرقمي المجهول يؤدون دوراً أكثر أهمية. [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_row full_width="stretch_row_content" main_heading="``Quotation goes in here.``" main_heading_color="" heading_tag="h2" sub_heading_color="" alignment="center" spacer="line_with_icon" spacer_position="top" spacer_img_width="48" line_style="solid" line_height="1" line_color="#333333" line_icon_fixer="10" main_heading_font_size="desktop:20px;" margin_design_tab_text="" main_heading_margin="margin-top:10px;margin-bottom:10px;" sub_heading_font_size="desktop:16px;" sub_heading_margin="margin-top:5px;margin-bottom:20px;" el_class="pullquote" main_heading_typograpy="" main_heading_font_family="" main_heading_style="" main_heading_line_height="" sub_heading_typograpy="" sub_heading_font_family="" sub_heading_style="" sub_heading_line_height="" spacer_img="" line_width="" spacer_margin=""][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][vc_column width="4/6"][ultimate_heading spacer="line_with_icon" line_height="1" line_color="#dd3333" icon="Defaults-quote-left" icon_size="32" icon_color="#ffffff" icon_style="circle" icon_color_bg="#dd3333" main_heading_font_size="desktop:20px;" main_heading_margin="margin-top:10px;margin-bottom:10px;" sub_heading_font_size="desktop:16px;" sub_heading_margin="margin-top:5px;margin-bottom:20px;" el_class="pullquote ajustarMovilExtra"] <h3 style="text-align: center;"><span style="color: #808080;"><em>حتى وإن لم يرنا أحد، فنحن حاضرون في الميدان وبوسعنا أن نكون في أي مكان كلما كان ذلك ضرورياً</em></span></h3> [/ultimate_heading][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_section full_width="stretch_row_content" css=".vc_custom_1567870619568{margin-top: 50px !important;}"][vc_row][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="11933" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][vc_column width="1/2"][vc_single_image image="11929" img_size="large" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content"][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text] وعلى مستوى الصليب الأحمر الهولندي، يقدم المتطوعون عبر الإنترنت أيضاً الدعم لعمليات التصدي للجائحة. ولكن العمل التطوعي عبر الإنترنت ليس بالأمر الجديد في هذه الهيئة. ويظل الصليب الأحمر الهولندي رائداً في مجال إدماج المتطوعين عبر الإنترنت في صلب عمليات الطوارئ ووضع المشاريع الأطول أجلاً. ومن شقة صغيرة بأمستردام، يعمل "غولفاراز" في مشروع يوظف الذكاء الاصطناعي والصور الملتقطة بالأقمار الصناعية لوضع تنبؤات بشأن الأضرار التي تحدثها العواصف الاستوائية. ويتمثل الهدف من ذلك في مساعدة عمال الإنقاذ وهيئات المعونة على التصدي للكوارث الطبيعية بمزيد من السرعة والفعالية. ويقول "غولفاراز": " أعمل أساساً من هذا المكان"، في إشارة منه إلى المكتب الصغير الموجود في زاوية من زوايا شقته والذي وضع عليه حاسوبه المحمول الجاهز للعمل. وقد كان المكان الذي يباشر منه عمله، قبل أن يغيّر فيروس كورونا المستجد الكثير من مناحي الحياة العامة، مقهى من المقاهي أو بيتاً يتجمع فيه الأصدقاء أو مكتبة أو مبنى من المباني الجامعية أو عربة في أحد القطارات الحضرية. ويفيد في هذا الشأن قائلاً: "كل شيء موجود داخل حاسوبي المحمول، ولذلك، فمن السهل للغاية بالنسبة لي أن أعمل في أي مكان كان". واختار "غولفاراز" بعد حصوله على ماجستير العلوم في الذكاء الاصطناعي من جامعة أمستردام، مهنة مستشار لكسب رزقه. ويندرج عمله في إطار مبادرة أطلقها الصليب الأحمر الهولندي باسم 510، وتجسدت في إنشاء مركز بيانات وابتكار يعرض نموذجاً جديداً من نماذج القرن الحادي والعشرين بشأن السبل التي يمكن بها للناس مد يد المساعدة أو حتى لإنقاذ الأرواح في المجتمعات المحلية المقيمة في النصف الآخر من العالم. [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row main_heading="``Quotation goes in here.``" main_heading_color="" heading_tag="h2" sub_heading_color="" alignment="center" spacer="line_with_icon" spacer_position="top" spacer_img_width="48" line_style="solid" line_height="1" line_color="#333333" line_icon_fixer="10" main_heading_font_size="desktop:20px;" margin_design_tab_text="" main_heading_margin="margin-top:10px;margin-bottom:10px;" sub_heading_font_size="desktop:16px;" sub_heading_margin="margin-top:5px;margin-bottom:20px;" el_class="pullquote" main_heading_typograpy="" main_heading_font_family="" main_heading_style="" main_heading_line_height="" sub_heading_typograpy="" sub_heading_font_family="" sub_heading_style="" sub_heading_line_height="" spacer_img="" line_width="" spacer_margin=""][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][vc_column width="4/6"][ultimate_heading spacer="line_with_icon" line_height="1" line_color="#dd3333" icon="Defaults-quote-left" icon_size="32" icon_color="#ffffff" icon_style="circle" icon_color_bg="#dd3333" main_heading_font_size="desktop:20px;" main_heading_margin="margin-top:10px;margin-bottom:10px;" sub_heading_font_size="desktop:16px;" sub_heading_margin="margin-top:5px;margin-bottom:20px;" el_class="pullquote ajustarMovilExtra"] <h3 style="text-align: center;"><span style="color: #808080;"><em>أود أن تستخدم أفرقة الاستجابة للكوارث هذا النظام في شتى أنحاء العالم لأنني أعتقد أنه قد يؤثر تأثيراً كبيراً على الأشخاص الذين تحاول هذه الأفرقة إنقاذهم</em></span></h3> [/ultimate_heading][/vc_column][vc_column width="1/6"][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" css=".vc_custom_1567870619568{margin-top: 50px !important;}"][vc_row][vc_column][vc_single_image image="11974" img_size="full" add_caption="yes"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content" css=".vc_custom_1567870619568{margin-top: 50px !important;}"][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1587046866396{margin-top: 25px !important;padding-top: 25px !important;}"] وبالنسبة للصليب الأحمر الهولندي، فإن هذا النهج يعني الاستفادة من مشاعر وخبرات أصحاب المتحمسين للغاية والذين يمكنهم بعد ذلك تقديم أفضل ما لديهم من مواهب وأوقات. ويشكّل المتطوعون عبر الإنترنت جزءاً لا يتجزأ من مبادرة 510 التي تسعى إلى تسريع وتيرة المساعدة الإنسانية وتحسين نوعيتها وفعاليتها من حيث التكلفة وذلك بإتاحة البيانات للعاملين في مجال الإغاثة ومتخذي القرارات والأشخاص المتضررين من الكوارث والأزمات. وكثيراً ما يتردد المتطوعون أيضاً على مكتب الصليب الأحمر الهولندي من أجل التعاون مع زملائهم والالتقاء بهم. ولكن طرح خيار النشاط عبر الإنترنت يجعل العمل التطوعي متاحاً لعدد أكبر من الناس. ومن الواضح أن هناك مزايا للعمل عبر الإنترنت. والتنقل اليومي لا يكون إلا حيث يوجد حاسوبك المحمول أو المكتبي أو جهازك النقال. وهو تنقل يتم على مستوى الإنترنت ويمكن القيام به بعد بضع نقرات فقط على لوحة المفاتيح. وماذا عن شكل اللباس اللائق للعمل في المكاتب؟ وترى "لوني"، وهي طالبة تحضّر لنيل ماجستير العلوم في الجغرافيا الطبيعية في لوند بالسويد، أن العمل لدى الصليب الأحمر الهولندي انطلاقاً من البيت يعني أنها ليست بعيدة عن غيثارتها أو عن قطتيها. ولكن الميزة الحقيقية تكمن في التوقيت. وتقول "لوني": "بوسعي ضبط جدولي الزمني". وتضيف قائلة: "أتلقى دروساً في الوقت الحاضر، ويمكنني أن أخطط للعمل التطوعي خلال الفترات الفاصلة بين الدورات والمحاضرات. وهذا الأمر مناسب لأن هناك الكثير من الوظائف التطوعية التي تتطلب منك أن تكون في مكان ما لساعات معينة. ولذلك، فإن بإمكاني شخصياً الاضطلاع بعملي واستكمال أطروحتي في الوقت المحدد. وتعكف "لوني" خارج الأوقات التي لا تقضيها في العزف على غيثارتها أو أداء عمل من الأعمال التطوعية، على تحرير أطروحة الماجستير التي تتناول فيها نظاماً يستخدم صور الأقمار الصناعية للتنبؤ بالفيضانات النهرية والمساعدة على تحضير المجتمعات المحلية في دولة ملاوي الواقعة في الجنوب الأفريقي. وتقول في هذا الصدد: "أسعى إلى إنجاز شيء ذي مغزى في الوقت الذي أجمع فيه أيضاً بين شغفي بالجغرافيا وميلي الشديد إلى التواصل مع الآخرين". أما عن "كيارا غورني"، فقد تزامن انخراطها في العمل التطوعي عبر الإنترنت مع الصليب الأحمر الإيطالي مع ولادة ابنتيها. وتقول في هذا الصدد: "لم تكن اللحظة الممتازة للعمل من البيت غير أنها كانت في الوقت نفسه كانت لحظة مناسبة لأنه لم يكن بوسعي القيام أي شيء آخر سوى البقاء في المنزل مع ابنتيّ. ولا يزال بإمكاني تقديم المساعدة عن طريق العمل التطوعي عبر الإنترنت". وتردف السيدة "غورني" قائلة: "الجانب الجيد في الموضوع هو وجودك في البيت. وبوسعك العمل وأنت في زيك الرسمي أو في ملابس النوم. ولكن الجانب الأهم هو أنه حتى وإن لم يرنا أحد، فنحن حاضرون في الميدان وبوسعنا أن نكون في أي مكان كلما كان ذلك ضرورياً". [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_single_image image="11987" img_size="full" add_caption="yes" alignment="center"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section][vc_section full_width="stretch_row_content"][vc_row gap="30"][vc_column width="1/6" css=".vc_custom_1567815105284{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text] <h4 class="title" style="text-align: right;"><span style="color: #ff0000;">شغف ومسؤولية</span></h4> [/vc_column_text][vc_column_text css=".vc_custom_1587047435609{margin-top: 25px !important;padding-top: 25px !important;}"] في ظل وجود العديد من نماذج العمل التطوعي التقليدية، يتلقى المتطوعون التدريب على أداء مهام محددة للغاية بغية الاضطلاع بمجموعة من المسؤوليات والأدوار المحددة سلفاً (الإسعافات الأولية هي أحد الأمثلة الأكثر شيوعاً). وتكتسي أشكال العمل التطوعي هذه أهمية بالغة حيث يمكن تقديم العديد من الخدمات بصورة مباشرة فقط. وفي الوقت الراهن، تعرض الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في شتى أنحاء العالم نماذج أكثر مرونة للعمل التطوعي، مما يتيح للمنظمات تنفيذ مشاريع لا يمكن إنجازها بسبل أخرى. ولا يشكل العمل التطوعي عبر الإنترنت نشاطاً جديداً، ولكنه قطع شوطاً بعيداً منذ ظهور أشهر الأمثلة عليه قبل عقد من الزمن تقريباً. وقد حدث ذلك حينما ساهم ناشطون رقميون من شتى أنحاء العالم في تقديم المساعدة لناشطين في مجال حقوق الإنسان في كينيا على رسم خارطة لأعمال العنف المتصلة بالانتخابات التي جرت في عام 2009. ومنذ ذلك الحين، أصبحت مشاريع رسم الخرائط الرقمية التي تعتمد على المتطوعين أو "يستعان فيها بالجمهور" عنصراً أساسياً في جهود التأهب والاستجابة في المجال الإنساني. وقد استخدمت هذه الخرائط، على سبيل المثال، لمساعدة السكان على التصدي لآثار الزلزال الذي ضرب هايتي في عام 2010، والنزاعين المستمرين في سورية وليبيا، وعلى مواجهة العواصف الأخيرة التي شهدها شرق أفريقيا. [/vc_column_text][vc_column_text] <h4 class="title" style="text-align: right;"><span style="color: #ff0000;">"الاستعانة بمصادر داخلية"</span></h4> [/vc_column_text][vc_column_text css=".vc_custom_1587047577306{margin-top: 25px !important;padding-top: 25px !important;}"] تجاوز العمل التطوعي عبر الإنترنت أيضاً بكثير نطاق رسم الخرائط الرقمية. وعلى سبيل المثال، يعكف الصليب الأحمر في ملاوي على إنشاء فريق يعنى بإدارة البيانات الشعبية ويحشد المتطوعين المحليين لجمع البيانات مباشرة من المجتمعات باستخدام الهواتف الخلوية والحواسيب المحمولة. وهم يعملون مع متطوعين عبر الإنترنت في ملاوي وهولندا على معالجة البيانات بغية فهم احتياجات السكان الصحية وتلبيتها بصورة أفضل، أو التصدي لتأثيرات الأحداث المتصلة بالمناخ من قبيل الجفاف أو الفيضانات. ويتمثل التغيير الهام الآخر في مدى اندماج المتطوعين عبر الإنترنت اندماجاً كاملاً في وضع مشروع تنظيمي أكبر على المدى البعيد. ويلاحظ "مارتن فان دير فين"، المؤسس والمدير الاستراتيجي لمبادرة 510، أنه " يتعين على المنظمات غير الحكومية الأصغر حجماً أن تستعين، في الظروف العادية، بالخدمات الخارجية لإحدى الشركات خاصة لتقديم الحلول الكبيرة القائمة على البرمجيات أو البيانات". ويضيف قائلاً: "هذا النهج معقول تماماً. ولكننا بدأنا نعتقد أنه من الأفضل للصليب الأحمر أن يعمل على تعزيز قدراتنا". ويردف قائلاً في هذا السياق: "عوض الاستعانة بمصادر خارجية، فقد اتجهت رغبتنا إلى" الاستعانة بالمصادر الداخلية" من خلال بناء تلك القدرات داخل الفريق - الموظفون والمتطوعون والطلاب - وإشراكهم في إيجاد حلول محورها الإنسان. ولا يشكل ذلك مجرد مجموعة من المشاريع التي تنفذ لمرة واحدة مع مقدم خدمات خارجي. إنه شيء نملكه فعلياً". ويُختبر أيضاً العمل التطوعي عبر الإنترنت ويُطوّر بشكل متعمد في إطار استراتيجية أكبر ترمي إلى توسيع نطاق الفرص المتاحة للعمل التطوعي في شتى أنحاء العالم. وعلى سبيل المثال، تحظى كل من عمليات التصدي لفيروس كورونا المستجد في إيطاليا، وجوانب من نموذج العمل التطوعي عبر الإنترنت الذي وضعه الصليب الأحمر الهولندي، بدعم مبادرة متطوعي الاتحاد الأوروبي لتقديم المعونة. [/vc_column_text][vc_column_text] <h4 class="title" style="text-align: right;"><span style="color: #ff0000;">شغف بالبيانات</span></h4> [/vc_column_text][vc_column_text css=".vc_custom_1587047704510{margin-top: 25px !important;padding-top: 25px !important;}"] بموازاة ذلك، فإن العمل الذي تضطلع به هذه الأفرقة يستوفي الغرض المطلوب منه وتكتنفه الكثير من التحديات المهنية. ولذلك، فهو يجتذب أيضاً أشخاصاً يمتلكون خبرة واسعة في المجال الإنساني والقطاع الخاص على حد سواء. ولدى "أرجين كرينسي" خبرة مكتسبة على مدى عقود من الزمن في مجال دعم مشاريع إدارة المعلومات ورسم الخرائط الرقمية وجمع البيانات عن طريق الأجهزة المحمولة. وهو يقضي معظم ساعات عمله التطوعي أمام حاسوبه في منزله الواقع في مدينة أوتريخت. ولكنه عمل أيضاً مع أفرقة في ملاوي وكينيا وجزيرة سانت مارتن الواقعة في منطقة البحر الكاريبي. واضطلع أيضاً بمهام من بينها مشاركته بشكل أساسي في وضع حلول أوسع نطاقاً على المدى البعيد لإدارة المعلومات لفائدة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومقره في جنيف، سويسرا. ولا ينحصر شغف "كرينس" على تحديد طرق استخدام البيانات فحسب، بل يشمل أيضاً سبل جمعها. وهو يرغب في مساعدة الشبكة الإنسانية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على اعتماد معايير أرقى وموحدة بدرجة أكبر لجمع البيانات حتى تكون التقييمات والتحليلات والاستجابات أكثر اتساقاً. ويقول في هذا الصدد: "أود مساعدة الناس على اتخاذ قرارات صائبة تستند إلى البيانات والتوصل إلى إجابات عملية من أجل الدفع بمشروع من المشاريع أو منظمة من المنظمات نحو الأمام". فهل يمكن أن يشكل المتطوعون عن بُعد عناصر هامة في حل المشاكل على غرار المتطوعين الذين يقدمون الدعم المباشر للمجتمعات المحلية؟ فيما يتعلق بالمتطوعين عبر الإنترنت، لا يتمثل الهدف المقصود أبداً في إحلال أشكال أخرى من العمل التطوعي. والغرض من ذلك هو توفير الدعم للمتطوعين الذين يضطلعون بالعمل الميداني، ومساندتهم من خلال تجميع البيانات وتحليلها، ومساعدتهم على تتبع مرض من الأمراض، أو التخطيط لأفضل الاستراتيجيات التي تتيح تعافي المجتمعات المحلية. ويقول "كرينس": "البيانات هي الذهب الجديد" ويضيف مختتما: "وأنا متحمس لمساعدة الناس على استخدامها بفعالية". [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_section css=".vc_custom_1568735058526{margin-top: 20px !important;}"][vc_row css=".vc_custom_1568735098366{margin-top: 20px !important;}"][vc_column][vc_column_text] <h3 style="text-align: center;">موصى به</h3> [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_basic_grid post_type="post" max_items="9" style="pagination" items_per_page="3" item="8745" grid_id="vc_gid:1587052866084-8c3d5a25-4b20-0" taxonomies="235"][/vc_column][/vc_row][vc_column][/vc_column][/vc_section]
Read More

يوميات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)”ما يهم هو أننا موجودون هناك

[vc_section full_width="stretch_row_content" content_placement="top"][vc_row full_width="stretch_row_content_no_spaces" content_placement="top"][vc_column][vc_empty_space][vc_empty_space][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row" content_placement="middle"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6"][vc_column_text css=".vc_custom_1586433055080{padding-top: 30px !important;padding-bottom: 0px !important;}"] <h5 style="text-align: center;"><span style="color: #ff0000; font-size: 16px;"><strong>فيديو خاص | كوفيد-19</strong></span></h5> <h1 style="text-align: center; font-family: lora; font-weight: 400px;"><span style="; font-size: 60px;">يوميات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)"ما يهم هو أننا موجودون هناك"</span></h1> <h5 style="text-align: center;"><span style="font-family: lora; color: #808080;">هذه قصص متطوعي الصليب الأحمر والهلال الأحمر في شتى أنحاء وهم يستجيبون لحالة الطوارئ الناجمة عن جائحة كوفيد-19.</span></h5> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][/vc_section][vc_row full_width="stretch_row_content" gap="30"][vc_column width="1/6"][vc_column_text el_class="hrB"] <hr /> <p style="font-size: 14px; text-align: left;"><span style="color: #808080;">أبريل 2020 </span>الإبلاغ <span style="color: #808080;"><strong>RCRC magazine </strong></span><span style="color: #808080;">تصوير </span><span style="color: #808080;"><strong>Michele Squillantini / Italian Red Cross</strong></span></p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>خوان بويون</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/6AGQqnbP0bg" align="center"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">تفرض جائحة كوفيد-19 تحديات على الجميع. ولكن هذا المرض يبعث على مخاوف شديدة في حالة الأشخاص المتنقلين الذين لا تتاح لهم كثيراً سبل الحصول على الرعاية الصحية أو خدمات النظافة الصحية المناسبة. ويساعد خوان بويون، وهو متطوع في الصليب الأحمر الغواتيمالي، المهاجرين العائدين من المكسيك والولايات المتحدة. ويرى أن التعاطف مع الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر أمر بالغ الأهمية للحفاظ على سلامة الجميع وضمان عدم إصابتهم بالمرض. ويقول في هذا الصدد: "نحن نأخذ في الاعتبار ضعفهم الشديد واحتمال تعرضهم بشكل أكبر للإصابة بالفيروس. ونعمل على إمدادهم بلوازم النظافة الصحية أدوات النظافة وتزويدهم بالرسائل المتعلقة بالوقاية، من قبيل أهمية غسل اليدين والنظافة الشخصية لمنع انتشار الفيروس".</p> [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>آنا توياس </strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/9vEYeD8uIqs" align="center"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">آنا توياس مدرسة ومتطوعة لدى <a href="https://www2.cruzroja.es/">الصليب الأحمر الإسباني</a> في مدينة لوغورونيو بإسبانيا. ومنذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، قدمت "آنا" المساعدة بطرق عديدة، لا سيما بتوصيل المواد الغذائية والمنتجات الأساسية إلى لأسر التي أصبحت تعاني من ضعف شديد بسبب تدابير الإغلاق التي فرضتها هذه الجائحة. وتزور "آنا" مع زملائها المتطوعين حوالي عشر أسر يومياً، ولكن التدابير الوقائية لا تتيح لهم فرصة الالتقاء بمن هم خلف أبواب المنازل. وتقول "آنا" في هذا الصدد: "نحن لا نعرف من هم الأشخاص المقيمون في المنزل، ولا ندري شيئاً عن حالتهم. وكل ما نعلمه هو أنهم في غاية الامتنان خلف هذه الأبواب"</p> [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>ستايسي أغاثا بيكي</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/Y9Hdmh7k57o" align="center"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">من الأهمية بمكان العناية بصحتنا النفسية أثناء فترة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). ويعاني الناس على نحو متزايد من مشاعر الضيق أو الإجهاد أو يساورهم القلق إزاء رفاهية أحبائهم. وتعمل ستايسي كمتطوعة في مركز عمليات الطوارئ التابع للصليب الأحمر الكيني. ويقف العديد من المتطوعين الآخرين، من أمثال ستايسي، على الطرف الآخر من الخط للاعتناء بالصحة النفسية للناس، حتى ولو كانوا يرغبون في إجراء محادثة هاتفية فقط.</p> [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>كيارا غورني</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://youtu.be/Qf8UvFg80Ms" align="center"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] ي مدينة مودينا الواقعة في شمال إيطاليا، تقف المتطوعة في الصليب الأحمر الإيطالي “كيارا غورني” في طليعة العاملين في مكافحة فيروس كورونا المستجد. ولكن لا يمكن لك رؤيتها وهي تنشط فقط على متن سيارة إسعاف أو داخل أحد المستشفيات. وقد فُرض على “غورني”، مثلما فُرض على معظم الناس القاطنين في شمال إيطاليا، ملازمة بيتها. ولذلك، فهي تعمل من منزلها الواقع بالقرب من بؤرة جائحة فيروس كورونا في إيطاليا. والسيدة “غورني” عاملة متمرسة في مجالي الاستجابة لحالات الطوارئ والتدريب، وهي واحدة من 30 متطوعاً من متطوعي الصليب الأحمر الإيطالي عبر الإنترنت الذين يضطلعون بالعديد من المهام من بينها صياغة البيانات الميدانية المحدثة في صورة تقارير يمكن استخدامها لأغراض صنع القرارات، ويضعون خرائط آنية تتتبع الاحتياجات المتطورة بسرعة، ويترجمون آخر الرسائل الصحية. [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>مارتينا بيرتولي:</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_video link="https://www.youtube.com/watch?v=U6d04qR7AYk&t=2s" align="center"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">متطوعة في الصليب الأحمر الإيطالي تقدم المساعدة للسكان في مدينة باديرنو دونيانو الواقعة في إقليم لومبارديا، أحد أكثر المناطق تضرراً في إيطاليا. وقد تطوعت منذ بداية حالة الطوارئ الناجمة عن جائحة كوفيد-19 للعمل في خدمة الإسعاف. وتصطحبنا مارتينا خلال إحدى نوبات الليلية على متن إحدى سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر الإيطالي. فهل تريد أن تكون برفقتها؟</p> [/vc_column_text][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <h3 style="line-height: 2em; text-align: right;"><span style="color: #ff0000;"><strong>يوميات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)</strong></span></h3> [/vc_column_text][vc_single_image image="11716" img_size="full" alignment="center" el_class="imagenPostHeader"][vc_column_text el_class="ajustarMovil"] <p style="line-height: 2em;">مع توقف النشاط في المدن الكبرى والتزام البشر في جميع أنحاء العالم بالبقاء في بيوتهم في إطار السعي إلى إبطاء سرعة تفشي جائحة كوفيد-19، لا يزال الناس يبحثون عن طرق تتيح لهم التواصل مع الآخرين ومساعدتهم. ويحمل الجيران الأغذية أو الأدوية لتقديمها للمسنين الذين يعيشون بالقرب منهم. ويخاطر المتطوعون في أفرقة الإسعاف بحياتهم، ويشتغلون في نوبات عمل مرهقة نفسياً وجسدياً. ويقدم الأشخاص الذين فرضت عليهم إجراءات البقاء في البيوت أن يعملوا عبر شبكة الإنترنت من منازلهم خدمات دعم بالغة الأهمية. ويبذل الناس في جميع أنحاء العالم قصارى جهودهم، ويعملون على توفير الخدمات الأساسية وتكريس التضامن في وقت العزل القسري. ومهما تكن المساهمات التي يقدموها، فإن "ما يهم هو أنهم موجودون هناك"، وفقاً لما ورد على لسان أحد هؤلاء المتطوعين. وسوف نعرض طيلة شهر أبريل قصص وأحاديث هؤلاء المتطوعين المنتشرين في جميع أنحاء العالم. فابقوا على تواصل معنا!</p> [/vc_column_text][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_row full_width="stretch_row_content" gap="30"][vc_column width="1/6"][/vc_column][vc_column width="4/6" css=".vc_custom_1567817772298{margin-right: 10px !important;margin-left: 10px !important;padding-top: 10px !important;}"][/vc_column][vc_column width="1/6"][/vc_column][/vc_row][vc_section css=".vc_custom_1568735058526{margin-top: 20px !important;}"][vc_row css=".vc_custom_1568735098366{margin-top: 20px !important;}"][vc_column][vc_column_text] <h3 style="text-align: center;">موصى به</h3> [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_basic_grid post_type="post" max_items="9" style="pagination" items_per_page="3" item="8745" grid_id="vc_gid:1589900581085-2359b918-86d7-5" taxonomies="235"][/vc_column][/vc_row][/vc_section]
Read More

حينما تكون الثقة مسألة حياة أو موت

لا تنحصر التدابير المتخذة لوقف انتشار مرض فيروس الإيبولا في توفير المعلومات واللقاحات والعلاج، ولكنها تتعلق أيضاً بكسب ثقة الناس الذين لديهم أسباب وجيهة تدعوهم إلى الحذر.

Read More