نقلة نوعية

فيديو خاص

نقلة نوعية

في جبال الأنديز في بيرو، تتسبب التوقعات في نشر سريع للموارد التي تساعد رعاة قطعان الألبكة على حماية حيواناتهم من البرد القارس والعواصف الثلجية.

سبتمبر 2019 |

بقلم مانويل رويدا
مانويل رويدا صحفي مستقل مقيم في
بوغوتا، كولومبيا

الإنتاج والتحرير
ايرينا روانو

في ظل تزايد شدة الفيضانات الموسمية، يسعى برنامج جديد يديره الصليب الأحمر البيروفي إلى الحد بدرجة كبيرة من عدد الأشخاص المتضررين من الفيضانات عن طريق عكس الطريقة التي تتم بها الإغاثة في حالات الكوارث عكساً تاماً. وتقوم الفكرة على تقديم المساعدة الإنسانية لأشد الناس ضعفا قبل وقوع الفيضانات، حتى يتمكنوا من البقاء آمنين وفي صحة جيدة أثناء حدوث هذه الظواهر الجوية القصوى.

ويقول كيمبير مانتيلا، المنسق الوطني للمشروع في الصليب الأحمر البيروفي: “نحن نمثل منظمة إنسانية عادة ما تركز على التصدي للكوارث”. ويضيف قائلا: ” ما نحن بصدد فعله الآن يشكل نقلة نوعية”.

ويُعرف هذا النهج، الذي وضع بمبادرة من “الصليب الأحمر الألماني” و “مركز المناخ التابع للصليب الأحمر والهلال الأحمر”، والذي يتخذ من لاهاي (هولندا) مقراً له، باسم “التمويل القائم على التنبؤات” وقد بدأ تنفيذه في العديد من بلدان العالم، من بنغلاديش إلى توغو. .

ويقول كيمبير مانتيلا، المنسق الوطني للمشروع في الصليب الأحمر البيروفي

ما نحن بصدد فعله الآن يشكل نقلة نوعية.

وفي بيرو، يجري اختبار هذا النهج في ثلاثة مناطق معرضة للظواهر الجوية القصوى، وهي المدن الواقعة على طول ساحل المحيط الهادئ والتي تتضرر من هطول الأمطار الغزيرة المرتبطة بظاهرة النينيو؛ والقرى القائمة في المناطق العالية في جبال الأنديز، التي تقع على ارتفاع 800 3 متر فوق مستوى سطح البحر، والتي يكافح فيها المزارعون الذين يربون حيوان “الألبكة” من أجل التكيف مع الموجات الباردة والعواصف الثلجية الجليدية؛ وأجزاء حوض نهر الأمازون المحيطة بمدينة إكيتوس.

ويتعاون البرنامج مع الدائرة الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا في بيرو، وهي الهيئة التي تحلل أنماط المناخ القادمة وتخطر موظفي الصليب الأحمر البيروفي بالظواهر الجوية القصوى المتجهة نحو مناطق المجتمعات الضعيفة. ويتيح ذلك للعاملين في المجال الإنساني الوقت اللازم للتأهب وتوزيع المساعدات على المحتاجين.

ويقول خوان بازو، المستشار في علوم المناخ في مركز المناخ التابع للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وهو شريك رئيسي آخر في المشاريع المتعلقة بالتمويل القائم على التنبؤات في جميع أنحاء العالم: “نحاول وضع المعلومات العلمية بين أيدي صناع القرار بأسرع ما نستطيع”.

ويردف قائلاً: “تكمن الفائدة المرجوة من هذا البرنامج في أنه يستخدم توقعات الأحوال الجوية، مما يتيح لنا فسحة من الوقت للتصرف، حتى نتمكن من تقديم المساعدة لأشد الناس ضعفاً”.

Bruno Chávez /Peruvian Red Cross

موصى به


هذا المنشور متوفر أيضًا ب: English Français Español

Back to Home