فيديو خاص | كوفيد-19

اللاجئون وملتمسو اللجوء يرفعون أصواتهم منادين بوقف انتشار كوفيد-19

لماذا تشكل اللغة عاملاً هاماً للغاية لإبطاء سرعة انتشار الفيروس

الإبلاغ
Malcolm Lucard

تصوير
Louis C. Mouchet

تصوّر لو أن كل ما سمعته عن الوقاية من كوفيد-19 قد وصل إليك بلغة لا تفهمها بشكل كامل. وبالنسبة إلى الكثير من الناس في شتى أنحاء العالم، فهذا هو الواقع الذي يواجهونه. ويفد اللاجئون وملتمسو اللجوء والمهاجرون الذين يتحدثون لغات متعددة للمشاركة في عمليات الإنقاذ ويوظفون القوة التي تنطوي عليها اللغة للحفاظ على صحة المجتمعات المحلية. ويضطلعون بذلك من خلال إنجاز مقاطع فيديو بشأن الوقاية من كوفيد-19 بالعديد من اللغات التي يتحدثونها، ومن بينها العربية، ولغة البامبارا، والبنغالية، والفرنسية، والفولبي، ولغة الغا، والهوسا، والإيطالية، ولغات موري، والبيغين، والتغرينو، والتوي، والبشتونية، والأردية، ولغة الوولوف.

ويتواصلون أيضاً مع ملتمسي اللجوء والمهاجرين بالطرق التي تناسبهم، عن طريق الموسيقى والرياضة والأنشطة الأخرى. ويقول كريستيان، وهو أحد المتطوعين: “فيما عدا هذا، فنحن نحاول فك شفرة” الأخبار المزيفة”. ويضيف قائلاً: “وإبلاغ الناس بأن الفيروس موجود وأنه يتسبب في حدوث الكثير من الوفيات. ولمنع وقوع ذلك، يتعين علينا جميعاً المكوث في البيوت، واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة، والبقاء في أمان”.

في بعض البلدان، ينخرط اللاجئون وملتمسو اللجوء والمهاجرون في العمل التطوعي لدى الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر أو الهلال الأحمر. وهم يتبادلون الآن الرسائل المتعلقة بالوقاية من كوفيد-19 باللغات الأصلية لنظرائهم الآخرين الذين قدموا كمهاجرين أو من أجل تقديم طلبات اللجوء.
في إيطاليا، كثيراً ما يتحول اللاجئون وملتمسو اللجوء الذين أصبحوا متطوعين إلى "وسطاء ثقافيون" يساعدون غيرهم من الوافدين الجدد على مواجهة التحديات من قبيل مرض كوفيد-19.

موصى به

ذات صلة

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

من غيانا بكل حب

عن طريق الجو أو البر أو البحر. يشكل حصول كل مجتمع من المجتمعات المحلية على المعلومات عنصراً بالغ الأهمية لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

قد يثير هذا اهتمامك...

الفلبين: العشب البحري يقدم حلولاً للتصدي لويلات المناخ في إحدى الجزر

كيف أصبح أحد الأطعمة الصحية المراعية للنظام الإيكولوجي والمستخرجة من البحر عنصراً رئيسياً في الجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية التي تعيش في إحدى الجزر لمواجهة العواصف العاتية.

القِ نظرة