تقرير إخباري مرئي

رؤية العالم ومساعدة الآخرين، من خلال العلم

Eva Turró، بصفتها أخصائية في علوم الأحياء تستجيب لحالات الطوارئ في الصليب الأحمر الإسباني، وجدت مكانها في مجال العمل الإنساني، إذ تذكي الوعي بشأن الصلة المنقذة للحياة بين الصحة والنظافة الصحية في أعقاب وقوع كارثة.

وترى Eva Turró أن العلم ليس مجرد مهنة. فقد سمح لها شغفها بعلم الأحياء برؤية العالم بعيون مختلفة، وفهم البيئة والأشخاص المحيطين بها واحترامهم ورعايتهم. 

وبالنظر إلى أنها ولدت في عائلة من الأطباء، تتذكر وهي طفلة أنها كانت تشاهد جدها يساعد أسراً بصفته طبيباً ممارساً في مسقط رأسها في برشلونة، إسبانيا. وفي حين أصبح الطب تقليداً في أسرتها، اختارت أن تتعلم عن البشر وتفاعلهم مع العالم من منظور مختلفة. 

وتقول Turró التي استخدمت هذا النهج في الآونة الأخيرة في عملها كمندوبة للاستجابة لحالات الطوارئ لدى الصليب الأحمر الإسباني في موزمبيق وهندوراس في أعقاب العواصف المدمرة في 2019 و2020: “اعتقدت أنها ستكون فكرة جيدة لمحاولة مساعدة الناس من منظور بيولوجي“.

كانت الاستجابة الطارئة الأولى التي شاركت فيها Eva مع الصليب الأحمر الإسباني هي إعصار إيداي في 2019 في موزمبيق. وقد سمح لها دورها بصفتها مروِّجة للنظافة الصحية بالعمل مع المجتمعات المحلية لتحسين الممارسات المتعلقة بالمياه والصرف الصحي من أجل الوقاية من الأمراض الناجمة عن المياه الملوثة. 

وفي الفيضانات وحالات الدمار والاضطراب التي تسود بعد العواصف الكبرى، تنقلب النظم الإيكولوجية للأسر المعيشية والأحياء السكنية التي تحافظ على حياة الناس رأساً على عقب. وفجأة يصعب الحصول على الماء النقيولا يمكن الغسيل والذهاب إلى الحمام بالطريقة العادية. والناس يعانون من الإجهاد والجوع والحزن وقد يضطرون إلى البقاء في المنازل أو الملاجئ مع الكثير من الأشخاص الآخرين. 

إنها بيئة بيولوجية يمكن فيها أن تنمو الأمراض والبكتيريا وتنتشر بسهولة. 

وتتمثل وظيفة Eva في استخدام معرفتها بالعالم الطبيعي والبشري لمساعدة الناس في هذه الحالات على فهم العلم واتخاذ خطوات للحفاظ على سلامتهم. وتقول في هذا الصدد“يمكنني الذهاب إلى المجتمعات المحلية ولدي فرصة لشرح الأمور علمياً، مثل، “لماذا غسل اليدين مهم؟” و”لماذا من المهم معالجة المياه؟” 

وتُعد معرفتها مفيدة جداً عند مساعدة هذه المجتمعات المحلية على إيجاد أو استعادة إمكانية الحصول على الماء النقي وشبكات الصرف الصحي، فضلاً عن تشجيعها على اتخاذ أساليب للتأقلم تمنع انتشار الأمراض مثل الإسهال والكوليرا والأمراض المعدية الأخرى. 

مسار العلم والإنسانية

فيما بدأت رغبة Eva في مساعدة الآخرين في سن مبكرة، أصبح مسارها الخاص واضحاً بعد أن أنهت دراستها وأمضت بعض الوقت في السفر. وسرعان ما أدركت أنه بوسعها مساعدة الناس بعيداً عن مسقط رأسها في برشلونة، ولذلك اختارت أن تفعل شيئاً في مجال العمل الإنساني. وتمثلت إحدى الطرق للقيام بذلك في ربط رغبتها في مساعدة الآخرين بميولها العِلمية. 

وكانت مهماتها الدولية الأولى بصفتها مروِّجة للنظافة الصحية في موزمبيق بعد إعصار إيداي في عام 2019 وفي هندوراس بعد الإعصارين إيتا وإيوتا واللذين اجتاحا أمريكا الوسطى لمدة أسبوعين في ديسمبر 2020. وسببت هاتان العاصفتان فيضانات واسعة النطاق ألحقت أضراراً بأكثر من سبعة ملايين نسمة. 

وتقولEva  عن عملها في هندوراس: “عمِلنا على الوصول إلى المجتمعات المحلية والملاجئ التي وجد فيها الناس ملاذاً بعد الإعصار، ليس من خلال أنشطة التوعية فحسب، بل أيضاً من خلال توزيع مجموعات النظافة الصحية في فترة الطمث“. 

Eva Turró تنحدر من أسرة من مقدمي الرعاية. ووجدت طريقها الخاص لمساعدة الآخرين من خلال مجال علم الأحياء، إذ تساعد الناس على البقاء في مأمن من الأمراض المعدية بعد الكوارث الطبيعية المدمرة.

“الاستماع إلى قصص حياة أشخاص من جميع أنحاء العالم… الذهاب إلى أي مكان في العالم، ليس بصفة مسافر فحسب، بل من أجل مساعدة الآخرين… هذا أمر لا يقدر بثمن”.Eva Turró, مندوبة الاستجابة لحالات الطوارئ، التعاون الدولي الصليب الأحمر الإسباني

فرصة لا تقدر بثمن

لم تسمح الخلفية العلمية التي تتمتع بها Eva بتبادل ما تعلمته بصفتها أخصائية في علم الأحياء فحسب، بل أيضاً بالتعلم من الآخرين وإقامة روابط حقيقية مع الناس من مختلف مناحي الحياة. 

“الاستماع إلى قصص حياة أشخاص من جميع أنحاء العالم… الذهاب إلى أي مكان في العالم، ليس كمسافر فحسب، بل أيضاً لمساعدة الآخرين… هذا أمر لا يقدر بثمن”.

بعد إعصاري إيتا وإيوتا في هندوراس، ركز الصليب الأحمر الإسباني استجابته من خلال أنشطة تعزيز الصرف الصحي والنظافة الصحية على نطاق واسع، وليس من خلال زيادة الوعي فحسب، بل أيضاً من خلال توزيع مجموعات النظافة الصحية لفترة في فترة الطمث في أوساط السكان المتضررين. 

ذات صلة

عواصف معيبة

مع بدء موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي وارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، تضطر بلدان مثل هندوراس، التي لا تزال تعاني من أثار العواصف التي شهدها العام الماضي، إلى إدارة أزمات متعددة ومتداخلة.

من غيانا بكل حب

عن طريق الجو أو البر أو البحر. يشكل حصول كل مجتمع من المجتمعات المحلية على المعلومات عنصراً بالغ الأهمية لحماية الناس من جائحة كوفيد-19.

هذا المنشور متوفر أيضًا ب:

اكتشف المزيد من القصص

احصل على قصص تستحق المشاركة وتُرسل إلى صندوق بريدك

ترغب في الاطلاع على آخر المستجدات؟

You can unsuscribe anytime. Read the privacy policy of our newsletter service provider

قد يثير هذا اهتمامك...

قطع الاتصال والحفاظ عليه والرغبة فيه

قصة مهاجريْن يتلمسان طريقهما تحت غيوم جائحة كوفيد-19 التي تخيّم على عالم يُعتبران فيه “غير قانونيين” – وقد انقطعت صلاتهما بالأصدقاء والعائلة وحُرما من الاستحقاقات الاجتماعية الأساسية.

القِ نظرة